كورونا ... البداية من المنزل

كورونا ... البداية من المنزل

بقلم د. عبدالكريم محمد الروضي

ماليزيا ، كوالالمبور

لعل الأمر الذي لم يعجب كثير من الأفراد و لم يرق لهم هي تلك الإجراءات الاحترازية من الدول في سبيل الحد من ذلك الوباء المنتشر فيروس كورونا covid-19  -نسأل الله أن يعافينا جميعاً منه- ومن هذه الإجراءات فرض الإجازة الإجبارية (الحجر الصحي) التي حصلوا عليها من أعمالهم ومن تجمعاتهم وأنشطتهم الاجتماعية والبقاء داخل المنازل لمدة من أسبوعين إلى شهر وعدم الخروج الا للأشياء الضرورية واتخاذ بقية الإجراءات الصحية المناسبة حسب الأعراف الطبية والصحية المناسبة، ولكن في المقابل نسي هؤلاء الأفراد الذي تم منحهم تلك الإجازة الإجبارية وهم يتذمرون منها نسوا أنهم في كثير من الأحيان ما يطلبون إجازات من أعمالهم لإنجاز بعض الأعمال الشخصية المتعلقة أو التفرغ لإنجاز بعض المهام المتأخرة وكثيراً ما يتحججون بعدم وجود الأوقات للإنجاز أو التقدم في حياتهم الشخصية أو العملية أو المهنية وأنه لو أتيحت لهم الفرصة والفراغ فسيفعلون ويفعلون وأنهم يتمنون أوقات إضافية لا يكون فيها التزام للعمل والدوام ، وها هي الفرصة جائت على طبق من ذهب فهل من مستثمر لها .

دعونا نتذكر ما يمكن فعله في مثل هذه الإجازات وفترة البقاء في المنزل وقبلها يحب أن أذكركم أن مجموعة من الشركات العالمية والكبرى اليوم والتي تنافس على مستويات كبيرة من رؤوس الأموال كانت بداياتها أفكار بسيطة من المنزل بل بعضها كان المنزل مقرا لها فشركات مثل Apple, Google, Amazon, Harley, Mattel, Disney شركات كبيرة كانت بداياتها بسيطة ومتواضعة وفي مقدور الكثير والفرق فقط هو كيف نفكر وكيف نستثمر الأحداث التي تمر بنا .

وانت تجلس في بيتك يمكن عمل الكثير من الأشياء المهمة والتي قد تغير حياتك ومن أهم هذه الأشياء على سبيل العرض لا الحصر :

 - الاتصال مع الله ومراجعة حساباتك معه في الصلاة ، قراءة القرآن، الدعاء، الاستغفار، الاعتراف بالضعف والفقر إليه .

- التواصل مع أهل بيتك ووالديك وأولادك والنظر في شؤونهم وكيف أننا ابتعدنا كثيرا عنهم وتفقد حالاتهم ونفسياتهم وإعادة ما دمرته الحياة اليومية  في ظل انشغالاتنا فيها .

- القراءة والاطلاع فقد وفرت الكثير من المنصات العلمية على الانترنت الكثير من الكتب والدراسات التي يمكن الاطلاع عليها والاستزادة منها وكذا مراجعة مكتباتنا الخاصة في بيوتنا فكم من كتاب اشتريناه ووضعناه على الرف ثم انشغلنا عنه بحجة عدم وجود الوقت .

- التدريب والتعليم فالفرصة قد جائت لتتفرغ للبرامج التدريبية التي طالما رغبت في تعلمها وها هي المنصات التدريبية والتعليمية تعلن عن الكثير من البرامج التدريبية المجانية التي يمكن التسجيل فيها والاستفادة منها .

إعادة التفكير في خطة حياتك الاستراتيجية والهدف من حياتك وماهي الأهداف التي تم تنفيذها والنظر في تلك الإخفاقات وأسبابها والاستفادة منها .

- التفكير في مشروعك الخاص والنظر في مستقبلك المالي وإيجاد مصادر دخل أخرى يمكن الاستفادة وزيادة العائد المالي لك .

- فرصة للخلوة بنفسك والجلوس مع ذاتك ومراجعة حساباتك والوقوف على الماضي والاستفادة منه والنظر في المستقبل والتركيز على ما ينفعك .

أخيراً ..

نقول دائماً إن الحرية لك في أن تكون أو لا تكون، هي فرصة ولعلها لا تعود والعاقل من يصنع من المحنة منحة وينظر إليها من الجانب المشرق .

ودمتم في رعاية الله وحفظه

Subscribe to AAT Newsletter for Free

Get Latest Business Opportunities...! Contact us for ALL you need...!

Subscribe