تركيا توقف الرسوم الجمركية على واردات الإمدادات الطبية وتدعم الإنتاج المحليّ

أعلنت وزيرة التجارة التركية روهصار بيكجان يوم الأربعاء الماضي عن إلغاء تركيا لرسوم الاستيراد المفروضة على الكحول الإيثيلي، والقناع الطبي القابل للاستعمال مرةً واحدة، وأجهزة التنفس الطبية، وسط تفشّي وباء فيروس كورونا.

وفي تغريدةٍ لها على تويتر، قالت بيكجان إن القرارات المعلنة في الجريدة الرسمية ستلبّي الحاجة المحتملة وستضمن أمن الإمدادات.

ويهدف تخفيف التعريفة الجمركية على واردات الكحول الإيثيلي بالجملة بنسبة 10 بالمئة إلى دعم إنتاج المعقّمات والكولونيا؛ المعقم المعطّر التقليدي التركي المعتمد على الإيثانول.

وأوضحت بيكجان أنه قد تمّ إلغاء الضريبة الجمركية الإضافية البالغة 20 بالمئة على الأقنعة القابلة للاستعمال مرةً واحدة، و13 بالمئة على أجهزة التنفس الطبية.

وفي الـ13 من آذار/ مارس الجاري توقفت تركيا مؤقتًا عن طلب الإيثانول في البنزين للمساعدة في تعزيز إنتاج المطهّرات.

وسيؤدّي تعليقُ استخدام الإيثانول في البنزين إلى توفير 20 ألف متر مكعب إضافية لإنتاج المعقّمات والكولونيا في البلاد، وفقًا لـ"هيئة تنظيم سوق الطاقة التركية" (EMRA).

وكجزءٍ من الجهود المبذولة في تعزيز الإنتاج المحلي، أعلنت وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية يوم الأربعاء الماضي عن دعمها للشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم في مواجهة آثار تفشّي وباء فيروس كورونا. 

وأعلنت الوزارة في بيانٍ لها عن تأجيل دفع قروض "منظمة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التركية" (KOSGEB) لمدة 3 أشهر، وأعطت 4 أشهر إضافية لمشاريعها.

وقالت الوزارة أيضًا إن الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تنتج بضائع الوقاية الطبية، ستحصل على دعمٍ إضافي.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى وارانك: "إن شركاتنا التي تصنع منتجات مثل المعقمات والملابس الواقية والنظارات والأقنعة والقفازات من مصادر محلية، ستكون قادرةً على الاستفادة من "برنامج دعم الاستثمار التكنولوجي (KOSGEB's TEKNOYATIRIM)".

وستقدّم "منظمة تنمية المشاريع الصغيرة المتوسطة" دعمًا بقيمة 6 مليون دولار (حوالي 940 ألف دولار) لتلك المشاريع. وقال وارانك إن الوزارة ستساهم في تصنيع المنتجات التي ارتفع الطلبُ عليها بعد تفشّي وباء فيروس كورونا. 

وأضاف الوزير أن الشركات الموجودة في حدائق التكنولوجيا التركية (مناطق التنمية التكنولوجية) لن تدفع الإيجار لمدة شهرين. وأشار إلى أن نحو 5 آلاف و682 شركة توظف 58 ألف و241 عاملًا في حدائق التكنولوجيا. 

وأعربت الشركات الحكومية والخاصة مؤخرًا عن دعمها للإنتاج المحلي في العديد من أنواع المعدات الطبية، بما في ذلك أجهزة التهوية الطبية التي تُعدُّ بالغة الأهمية في علاج المصابين بـ"كوفيد-19"، المرض الذي يسبّبه فيروس كورونا الجديد.

ومع ضيق التنفس الشديد الذي يسبّبه المرضُ لبعض المصابين به، زادت الحاجة إلى أجهزة التهوية الطبية في جميع أنحاء العالم ممّا أدّى إلى زخمٍ في البحث والتصنيع في صناعة هذه الأجهزة.

وقد أنتجت الشركة التكنولوجية التركية "بيوسيس" (BIOSYS)، أول جهاز تهوية طبي تركي الصنع بعد خمس سنوات من البحث والتطوير (R&D).

Subscribe to AAT Newsletter for Free

Get Latest Business Opportunities...! Contact us for ALL you need...!

Subscribe